التنكيل الجنسي بالأطفال، هل من سبيل للوقاية منه؟

 

 

 الأسبوع الفائت كان أسبوع مكافحة التنكيل الجنسي بالأطفال في كافة المدارس في البلاد، بتعليمات من وزارة المعارف. ومدرسة الغزالي قامت بهذا الدور تحت شعار هذا الأسبوع وكل أسبوع، بإيحاء أن الظاهرة التي تتطلب منا مثل هذا الجهد لمكافحتها لا يكفي اسبوع واحد لتعميم الموضوع وتذويته كما يجب.  فالمدرسة تعمل على عدة أصعدة في آن واحد منذ بداية هذا العام وبطرق شتى: فمكافحة العنف وأوراق العمل التي وزعت على طلابنا في أسبوع “نعم للتسامح لا للعنف”  تضمنت أيضًا العنف الجنسي. غرفة معلمين فعالة شهدت قبل شهرين محاضرة من قبل مرشدة الموضوع ريم جبارين عن دور المدرسة في الوقاية من هذه الظاهرة. ولقاء ثان معها سوف يتم في شهر آذار. الطلاب في الأسبوع الأخير حظَوْا بحصة جيدة من النشاطات التي تعالج الموضوع وآليات الوقاية منه. الاهل أيضًا تلقوْا ورقة تعايمات عن كيفية تناول الموضوع مع ابنائهم وأهمية ذلك لحمايتهم. كذلك ورشة عمل ومحاضرة  للأمهات قامت بها المستشارة فوزية كتاني مع نهاية الأسبوع تناولت الموضوع بشكل شامل. 

لأهمية الموضوع بل وخطورته أيضًا مهم جدًا التعامل معه كقضية أساسية يومية كباقي المواضيع التعليمية التربوية الأخرى، في البيت والمدرسة وحتى في الشارع، من خلال تثقيف جنسي سليم يجعل أبناءنا قادرين على فهم أنفسهم وما يحصل في أجسامهم  من تطورات، بحيث يصبح ايضًا مفهوم التطور الجنسي جزءًا من تطور هويتهم العامة، وبذلك يصبحون مدركين وقادرين على التمييز بين ما هو إعتداء جنسي وبين ما هو سلوك عادي وطبيعي.

المستشارة: فوزية كتاني

 

 

 

 

 
 
 

5 تعقيبات

  1. الصور حلوة كثير

  2. صور جميلة و ممتعه

  3. الاء ابو مخ قال:

    صور حميلة وممتعة

 
 

أرسل ردك

 




 
 
*